Flag

An official website of the United States government

مساعدات إنسانية إضافية للشعب اليمني
3 MINUTE READ
فبراير 27, 2023

S Statement

وزارة الخارجية الأمريكية
بيان لوزير الخارجية أنتوني ج. بلينكن
27 شباط/فبراير 2023

أعلن اليوم عن مساهمتنا بأكثر من 444 مليون دولار، وهذا خير دليل على سخاء الشعب الأمريكي المتواصل تجاه الشعب اليمني. الولايات المتحدة إحدى أكبر الجهات المانحة لليمن ويصل إجمالي استجابتنا الإنسانية إلى اليمن مع هذه المساعدات إلى أكثر من 5,4 مليار دولار منذ بدء الصراع، والتزام الولايات المتحدة بالتخفيف من معاناة الملايين في اليمن بسبب أسوأ أزمة إنسانية في العالم يبقى راسخا.

ستقوم مساعداتنا الإنسانية الإضافية من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومكتب السكان واللاجئين والهجرة بتمكين شركائنا الميدانيين من تقديم المساعدات المنقذة للحياة لأكثر السكان اليمنيين ضعفا. وقد مكن دعمنا حتى تاريخه – مصحوبا بالفوائد المتواصلة والهدوء النسبي بفعل الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة – 2,2 مليون يمني من تجنب انعدام الأمن الغذائي الحاد، كما جنب عشرات الآلاف من الانزلاق إلى ظروف بمستوى المجاعة.

التعهدات التي تم التقدم بها اليوم مهمة، إلا أنه يتعين القيام بأكثر بكثير، ونحث كافة الجهات المانحة على تقديم المساعدات بسخاء للمساعدة في جمع الـ4,3 مليار دولار التي تحتاج إليها الأمم المتحدة لتوفير المساعدات الإنسانية لليمنيين. يحتاج ثلثا سكان اليمن – 21,6 مليون طفل وامرأة ورجل – إلى مساعدات حيوية. ولقد أجبرت فجوات التمويل الأمم المتحدة العام الماضي على تقليص أو إلغاء أكثر من نصف برامجها المنقذة للحياة، بما في ذلك تلك الخاصة بالمساعدات الغذائية الطارئة، ويعني ذلك الجوع الشديد أو المجاعة التي تهدد الحياة لأكثر من مليوني طفل يعاني من سوء التغذية المميت.

ينبغي استكمال المساعدات الإنسانية أيضا بدعم اقتصادي وتنموي، فقد بات اقتصاد اليمن ومؤسساتها على شفير الهاوية بعد أكثر من ثمان سنوات من الصراع. لم تعد الأسر قادرة على شراء المنتجات الأساسية أو إعالة أطفالها أو الحصول على الرعاية الصحية. وتواصل الولايات المتحدة بذل الجهود للمساعدة على تحقيق الاستقرار في الاقتصاد اليمني واستعادة الخدمات الأساسية وسبل العيش.

ما زال ثمة بصيص من الأمل على الرغم من الظروف الإنسانية الأليمة، إذ ينعم اليمن حاليا بأفضل فرصة لتحقيق السلام منذ سنوات. بات للأطراف فرصة لإنهاء الحرب بالبناء على الزخم الذي تحقق بفعل الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة ويتعين على المجتمع الدولي بذل قصارى جهوده للمساعدة، بما في ذلك من خلال الدعم القوي للاستجابة الإنسانية من أجل اليمن، وذلك بغرض بناء المزيد من الزخم الإيجابي وضمان أن يشهد اليمنيون الفوائد الملموسة التي قد يحققها السلام.

الرجاء زيارة الرابط التالي للاطلاع على آخر مستجدات المساعدات الإنسانية الأمريكية في اليمن: https://www.usaid.gov/humanitarian-assistance/yemen


للاطلاع على النص الأصلي: https://www.state.gov/additional-humanitarian-assistance-for-the-people-of-yemen/

هذه الترجمة هي خدمة مجانية، مع الأخذ بالاعتبار أن النص الانجليزي الأصلي هو النص الرسمي.